السيد نزيلي

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
الأستاذ السيد نزيلي


من هو ؟

الأستاذ السيد نزيلي

متواضع جدا سهل و لين تلك كلمات قليلة في حق مجاهدنا البطل فهو صقر من صقور الإخوان "كما يصنف أمنيا"

تعرض لعذابات و محن جسام في السجون لأكثر من ثلاثة عشر عاما، بدأها في الحقبة الناصرية ولازالت قائمة معه حتى وقت قريب أجل هو الصقر البطل الصلب المرابط على العهد بفضل الله تعالى يحدثك عن فترة المحنة بكل عزة وإباء و ثبات وكأنه لم يدخلها كانت دعوته و لازالت مقدمة على كل شئ عنده مشهود له بانتظامه وانضباطه في العمل الدعوي، و مع هذا كله لم يهمل واجباته تجاه أسرته وأرحامه و إخوانه.

إنه الأستاذ السيد نزيلي محمد عويضة الأنموذج العملي في التربية بالقدوة والعابد الرباني الذي لم يترك صلاة الفجر جماعة في المسجد طوال 29 عاما،وظل مداوما بانتظام على مراجعة حفظه لكتاب الله تعالى أربعين سنة.

متزوج منذ عام 1965م ، وله من الأبناء خمسة:

  • محمد .. مواليد 1976م
  • أحمد .. مواليد 1978م
  • رحاب .. مواليد 1980م
  • رضوى .. مواليد 1985م
  • أسامه .. موليد 1988م

ميلاده ومسيرته التعليمية

ولد أستاذنا الفاضل حفظه الله في 8 مارس عام 1938م بقرية كرداسة ( التابعه لمحافظة الجيزة سابقا ،أكتوبر حاليا) نشأ وترعرع في بيت أصل ونخوة وشهامة..شأن كل بيوت هذه القرية الأبية.

كان حريصاعلى طلب العلم وتحصيله حتى نال ليسانس الآداب قسم علم الإجتماع.

ولم يكتف بهذا بل واصل طلبه للعلم الشرعي حتى حصل على دبلوم الدراسات الإسلامية.

وفي يناير عام 1976م سافر إلى المدينة النبوية بالمملكة العربية السعودية ليعمل مديرا للنشاط الطلابي بالجامعة الإسلامية لمدة عشر سنوات....كان له فيها أثر تربوي عظيم على كثير من الجنسيات خاصة الآسيويين الذين تأثروا به فانتمى كثير منهم للدعوة ونشروا أفكار ومبادئ الإخوان في بلادهم .

مع الإخوان ...رحلة الحب في الله

كان التحاقه بجماعة الإخوان المسلمين عام 1952م على يد:

الأستاذ إبراهيم عبد الفتاح خليفة المحامي والأستاذ جابر رزق الفولي فتحمل المسؤولية و الأمانة على أكمل وجه حتى أصبح مسؤول جماعة الإخوان المسلمين في امبابة.

وظل يترقى إلى أن نال عضوية مجلس شورى الإخوان منذ أكثر من خمسة عشر عاما و حتى الآن .

وكان مرشح جماعة الإخوان المسلمين في انتخابات مجلس الشورى عام 1989م عن دائرة الجيزة..وهو الآن مسؤول المكتب الإداري لجماعة الإخوان بمحافظة الجيزة (من عام 2000-وحتى الآن 2010).

صاحب السيد نزيلي إخوانه في المحن التي مرت بهم فثبتوا وصبروا غير أنه اخُتص بمحنة شديدة لايزال أهالي كرداسة الشرفاء يقصونها جيلا بعد جيل لتكون بذلك شاهدا قويا على مدى الظلم و الفساد و الانحطاط الأخلاقي الذي وصل إليه النظام في ذلك الوقت.

أحداث كرداسة..المنحة من قلب المحنة

خرج سيد نزيلي و إخوانه بل وعامة أهل كرداسة من هذه المحنة بإيمان أرسخ وقلب أقوى وجسد صابر على البلاء لقد سقط القناع من على وجه ذاك النظام ليرى كل الناس مدى بشاعته و جرمه، فينفضوا من حوله ويتكاتفوا مع الإخوانهذه بعض منح خرج بها الجميع من هذه المحنة

وإليكم جميعا القصة من بدايتها :

كان من بين الأسماء التي ذكرها علي عشماوي (أحد المتهمين في قضية قادة التنظيم سنة 1965) اسم " السيد نزيلي " علي أنه مسئول عن مجموعة الإخوان في إمبابة .. ويقيم في كرداسة .. وتوجهت مع غروب الشمس يوم 21 أغسطس ثلاث سيارات توقفت عند أطراف البلدة، لينزل منها مجموعة من زبانية المباحث الجنائية العسكرية بملابسهم المدنية كان عددهم ثمانية قابلوا فلاحًا سألوه عن منزل السيد نزيلي و في نجده أهل الريف قادهم إلي الحارة ثم إلي منزل مكون من طابقين

فتح لهم الباب أخوه الأصغر عبد الحميد .

  • هل سيد موجود ؟

لابد أنهم أصدقاء جاءوا يباركون زواجه الذي تم منذ تسعة أيام هم بالتأكيد ليسوا من أهل البلدة و بنخوة أهل الريف رحب بهم أهلاً وسهلاً اتفضلوا هو على وصول .

أدخلهم غرفة المسافرين بجوار الباب ظلوا واقفين ينظرون حولهم تردد عبد الحميد في لحظة شك إلا أن واجب الضيافة دعاه إلي الذهاب لإحضار الشاي و كعك العرس

قبل أن يتخطى عتبة الباب شعر بأنه علق في الهواء عندما خطفه أحدهم ألقاه علي أحد الكراسي وكمم فمه بيده في حين انتشر بقية الرجال إلي داخل المنزل صعد ثلاثة منهم إلي الدور العلوي حيث يسكن سيد مع عروسه التي لازالت تعيش نشوة الزواج اقتحموا الباب فوجئت بهم صرخت:

  • من أنتم ..ماذا تريدون ؟

أخرج أحدهم الطبنجة .. وقال في حزم محذرًا :

  • إياك أن تصرخي .. أين سيد ؟
  • من أنتم .. وماذا تريدون ؟
  • نحن شرطة .. ونريد سيد .

حاولت لملمت أعصابها المفككة كان لديها خبر عن حركة شغالة للاعتقالات أخبرها بها سيد هذا الصباح ولكن بطريق مخففة حتى تكون مستعدة لأي احتمال حيث إنها نشأت في بيت اعتاد علي ( زيارات ) الشرطة بفظاظتها فقد كان أخوها أحمد من الإخوان زبون مرغوب عليه العين كانوا يأخذونه ليحل ضيفًا (لديهم) أيامًا قد تطول وأحيانًا لساعات حسب الحنية ودرجة حرارة الاشتياق

ولأن مزاج الحكومة مزاج متقلب متعكر فقد كان لا يصفوا إلا مع الفجر والناس نيام لذا كان هو الوقت المفضل لاقتحام شقتهم ولا يتركونها إلا بعد أن يصبح كل شيء وكأنه زاوية في سوق الجمعة تناولتها أيدي الزوار رميًا وتقليبًا عن أي شيء يبحثون ؟؟ الأوراق الكتب حتى كتبها المدرسية ولكن في كل مرة - رغم سابق الخبرة وحرصهم - فإنه كانت تختفي بعض المبالغ المالية علي قلتها وأيضًا حسب المقسوم .

ردت علي السؤال ورعدة لا تزال تسري في جسدها .

سيد ... ليس موجوداً .

لم ينتظروا إجابتها انتشروا في الغرف يقلبون كل شيء وينثرون علي الأرض يفتحون الأدراج وإذا اقتضي الأمر عنوة وكسرًا انتبهت فجأة إلي أن شبكتها الذهبية في أحد الأدراج همت أن تأخذها إلا أن أحدهم صادرها .

قال في غلظة :

سنثبت ذلك في محضر التفتيش .

أي محضر تفتيش ؟؟ ومن أنتم أصلاً من خبرتها السابقة آثرت السكوت فلم تكن مستعدة لتدفع ثمن اعتراضها جمعوا الكتب والأوراق توجهوا إلي الباب ظنت أن الحفلة قد انتهت حين شدها أحدهم من ذراعها وساقها أمامه وسار الموكب وسط حواري القرية وشوارعها .

المشهد الذي رآه أهل القرية عبارة عن ثماني رجال يدبون علي الأرض وهم في حالة استنفار وتأهب ويسوقون صبيًا وامرأة الصبي هو عبد الحميد نزيلي والمرأة هي عروس سيد نزيلي في ملابس البيت مكشوف شعرها تتعثر في مشيتها وهم يدفعونها لتنتظم في خطوتها هلي مشيهم السريع وقد هرب الدم فبدا وجهها باهتًا أمام الصبي فقد كان يتململ ويتعثر محاولاً الإفلات من القبضة التي تملأ كل قفاه صاح أحدهم وهو يقذف الموكب بأول حجر :

حرامية حرامية

وكأنهم كانوا ينتظرون هذه الإشارة أهل الريف أهل فزع ونجدة توالي قذف الطوب والحجارة من التجمعات التي بدأت في حصارهم .

أخرج أحدهم طبنجته وأطلق عدة أعيرة من النار صوت إطلاق النار أحدث هرجًا ومرجًا بين هروب الخائفين وقدوم الآخرين لاستطلاع الأمر وحدث الالتحام ودار الضرب باليد والطوب والعصي .

افلتوا الزوجة إلي بيتها أما عبد الحميد فطار إلي نقطة الشرطة .

نقطة كرداسة علي الجدار الخارجي كتب خطاط ( أُمَّي ) الحروف كبيرة اللون أزرق فوق طلاء من الجير الأبيض . (الشرطة في خدمة الشعب) اندفع الصبي إلي داخل النقطة وهو يصيح .

حرامية حرامية يا شاويش عبد الحكيم .

لم يهتز الشاويش .. خرجت كلماته بعد أن تسللت من خلال لغده الممتليء .

  • حرامية .. أين .. يا ولد ؟؟

استمر الصبي في الصياح :

خطفوا زوجة أخي سيد .. والبلد مقلوبة .

الشاويش يعمل في هذه المنطقة منذ سنين البلد غاية في الهدوء حتى العداوة التي كانت بين أكبر عائلتين تتنافسان علي العمودية زالت بمجرد انضمام الشباب من الطرفين للإخوان فسرت روح جديدة داخل القرية ود تزاور إيثار منذ ذلك الحين أصبح دوار العمدة هو المكان المفضل لحل التنازع والخصام وأصبحت النقطة واقعيًا

خارج الخدمة صياح الصبي ومنظر وجهه المحتقن وآثار الكدمات عليه واحمرار قفاه وملابسه الممزقة تشير كلها إلي حدث ما مظاهر تضفي الصدق علي هلع الصبي قام في همة ثقيلة وهو يجمع ما تبقي من طعامه ويصرها داخل المنديل .

هه نؤجل الأكل .

سار مع الصبي حتى انتهي إلي مكان جرن متسع ... شاهد الساحة وقد امتلأت بقطع الطوب والحجارة المتناثرة أزاح تجمع الناس دفعًا حتى انتهي إلي أحد الرجال ملقي علي الأرض فاقد الوعي وقد انتفخ وجهه وتقطعت ثيابه وجرح في رأسه عليه آثار دم متجلط .

  • أين بقية الرجال ؟

صاح أحدهم منفعلً :

هربوا من هنا يا شاويش والست رجعت بيتها .

انحني الشاويش عبد الحكيم أخرج من جيب الرجل تحقيق الشخصية عندما فتحه وشاهد الصورة في ملابس ضابط الشرطة العسكرية لم يملك إلا أن يصيح مولولً :

خربتي يا كرداسة .

جري نحو النقطة ليبلغ بالمصيبة ويطلب سيارة إسعاف ولكن الرجال السبعة كانوا أسرع في الاتصال بقيادتهم .

تفرق الناس علي صيحة الشاويش في حيرة من سبب انزعاجه أقفرت قعدة المصاطب حول الجرن لم يكملوا واجب العزاء الشباب الجالسون علي المقهى في مدخل البلد تناولوا الحادث بالتعليق . قال أحدهم في تحدي :

* شرطة عسكرية أو من الجن الأزرق النساء عندنا لهم حرمة يا جدع اسمها حرمة لماذا يخطفونها ؟؟ .. ماذا فعلت ؟ .. ماذا جنت ؟ ..

قال الثاني مؤيدًا :

  • هل كانوا يظنون أن البلد خلت من الرجال ... وهم يقودونها أمامهم ؟؟

قال آخر وقد تجرأ فانفتح منخاره وهو يقول في حماس وفخر :

لقد خلصتها من يدهم عندما ضربت الرجل الطويل مقص فاندلق علي الأرض لا يحط منطقًا .

قال الأستاذ جلال المدرس:

ماذا ينتظرون منا وقد دخلوا البلد لا احم ولا دستور هل كانوا يظنون أننا نخاف من ضرب النار .

وبعد ساعة .. تحرك موكب من المصفحات إلي القرية الساكنة وأكثر من ألفي جندي من جنود الجيش في حملة تأديبية للقرية وأهلها الذين تجرأوا علي " ضرب الحكومة " ، وكانت أوامر الحملة صادرة من شمس بدران.

وتحولت القرية إلي ساحة معركة واستمر دوي الرصاص طول الليل والصرخات صرخات الرجال والنساء والأطفال تنطلق إلي السماء تحمل الأنين والشكوى إلي الخالق العظيم .

وتم تفتيش كل منازل القرية ونهب كل قرش في كل بيت ، ثم تم جمع الرجال وربطهم بالحبال كقطيع ماشية ، واقتادوهم إلي اللوريات لتنقلهم إلي السجن الحربي وفي لوريات أخري تم تجميع الزوجات والأمهات واقتدن أيضًا إلي السجن الحربي .

وفي فناء السجن جمعوا الرجال ووقف الفريق محمد فوزي يستعرض " السبايا " وكأنه قائد جيش يستعرض أسري جيش الأعداء وكان الرجال وقوفاً وصرخ فيهم مايسترو التعذيب صفوت الروبي أن يركعوا أمام القائد ويسجدوا وانهالت الكرابيج علي ظهورهم ثم صدرت الأوامر أن تمتطي كل امرأة من كرداسة ظهر زوجها أو أبيها أو جارها وأن يحبو الرجال والنساء فوق ظهورهم في الفناء بينما اصطف عدد آخر من أهالي كرداسة علي هيئة دائرة وصدرت إليهم الأوامر أن يصفع كل منهم جاره ، ويبصق في وجهه . ولاحظ السجانون أن بعض الصفعات ضعيفة .. فكانوا يلهبون أصحابها بالكرابيج .

ثم جاء الحلاق والذي حلق لكل رجل منا ناحية من شنبه وحاجبا من حاجبيه، ثم أدخلونا الزنازين وأدخلوا معنا الكلاب لتنهش لحومنا، ومات تحت طي التعذيب مات صلاح رزق ومحمد أبو السعود وأصيب الكثير بالجنون من جراء هذا التعذيب، وكان شمس بدران يقول: أنا معي كارت بلانش لتدمير كرداسة وإزالتها من على الخريطة" كما كان يقول: سأعطي كرداسة درسا لن تنساه مدى أربعين عاما".

وظلت العروس معتقلة في السجن الحربي لمدة أسبوع في عنبر (3) لاقت من العنت الشديد هي وأهل القرية، أما زوجها فقدم للمحاكمة والتي حكمت عليه بالإشغال الشاقة المؤبدة، كما حكمت على أخيها أحمد عبد المجيد بالإعدام شنقا ثم خفف الحكم إلى الأشغال الشاقة.

كانت تلك صورة ما تعرض له أهالي كرداسة الذين اقتيدوا إلي السجن الحربي ليبقوا بداخله تسعة وعشرين يومًا يكررون فيها المشاهد السابقة ..

أما نفس القرية فقد احتلتها قوات من المباحث الجنائية العسكرية وأصدرت أوامرها أن يلزم الكل منزله لا يغادره أبدًا وأغلقت المساجد وأمرت بتعطيل الصلاة وتصادف أن مات أحد شيوخ القرية وهو محمد عبد العزيز حيدر ورفض رجال المباحث الجنائية العسكرية دفنه وبقي في فراشه ثلاثة أيام حتى تعفنت جثته وعندما صادرت الأوامر بأن يتم دفنه خرج نعش الرجل يحمله أربعة رجال فقط ولا يتبعه أحد إلي المقابر .

رحلة الإعتقالات

  • كان الإعتقال الأول كما أسلفنا سابقا عام 1965م بعد زواجه بثمانية أيام،وحتى عام 1975م

قضى منها سنتين في السجن الحربي.

  • وفي عام 1995م حول إلى المحاكمة العسكرية ليحكم عليه بثلاث سنوات أشغال شاقة.
  • وأعيد اعتقاله مرة أخرى لعدة أشهر عام 2007م .

ويلات السجن الحربي

لقد عانى المربي البطل كثيرا في السجن الحربي شأنه في ذلك شأن إخوانه ، عانى من الحبس الإنفرادي و الحرمان من النوم ، ومن الكلاب التي كانت تنهش في الظهر والبطن و الأقدام ومن التجويع الشديد ومن العطش.. حيث كان الطغاة يحبسون في زنازينهم كلابا جوعى و وعطشى ثم يلقون للأخ الرغيف والماء فتسبقه إليهما ليبيت الأخ طاويا كالعادة.

بالإضافة إلى الضرب المبرح بالسياط و الكرابيج.. حتى كان لا يستطيع المشي على رجليه وهو الواضح فى قدميه حتى الآن بعد مضى أكثر من 40 سنه على ذلك.

جلد في خدمة الدين

مات الجلادون وماتت كلابهم ،وبقي هو و إخوانه أسودا في الميدان و لايزال عطاء أستاذنا المربي القدوة مستمرا في خدمة الدعوة بكل تفان و إخلاص وجد و نشاط.

فأينما تطلبه الدعوة وجدته هناك في مظاهرات ،أومؤتمرات ،أو لقاءات ،أوحتى في المعتقلات على الرغم من عمره الذي تجاوز الإثنين و السبعين عاما نسأل الله له البركة في العمر والقبول في العمل والأمان من الشر والسلامة من كل سوء اللهم آمين.

المراجع

  1. كتاب الإخوان وسجون مصر لمحمد الصروي
  2. كتاب أحداث صنعت التاريخ الجزء الثالث لمحمود عبدالحليم.
  3. كتاب ليالي كرداسة .. لمحمد أنور رياض.
  4. مقال: زوجة الأستاذ نزيلي ..عروس كرداسة الشهيرة ..بقلم مريم هنداوي .

ألبوم الصور

ألبوم صور الحاج السيد نزيلي
 

السيد نزيلى

سيد-نزيلي-في-اخر-اعتقال

السيد نزيلى

الدكتور-محمود-عزت-والأستاذ-السيد-نزيلى-ومسعود-السبحى

السيد نزيلى

الحاج-السيد-نزيلى-والدكتور-أبو-الفتوح-وسط-الضيوف

السيد نزيلى

الدكتور-أبو-الفتوح-والحاج-السيد-نزيلى-مسئول-المكتب-الإدارى-لإخوان-الجيزة

السيد نزيلى

الحاج-السيد-نزيلى

السيد نزيلى

الحاج-السيد-نزيلي-والحاج-محمد-إبراهيم-وسط-الحضور

السيد نزيلى

الأستاذ-سيد-نزيلي

السيد نزيلى

الأستاذ-السيد-نزيلى-والدكتور-ابراهيم-الزعفرانى-في-إفطار-الاخوان

السيد نزيلى

الأستاذ-السيد-نزيلي-محمد

السيد نزيلى

الأستاذ-السيد-نزيلي-مسئول-مكتب-إداري-محافظة-الجيزة-للإخوان-والأستاذ-عبده-دسوقي

السيد نزيلى

الأستاذ-السيد-نزيلي



للمزيد

وصلات داخلية:

  1. الصيام داخل المعتقل أكثر روحانية
  2. صور الاستاذ السيد نزيلي مسئول الإخوان بالجيزة

وصلات خارجية:

اقرأ للأستاذ السيد نزيلي

  1. السيد نزيلي يكتب: نحو مزيدٍ من التجرد والرشد
  2. عن التكافل في الإسلام
  3. السيد نزيلي يكتب: كمال السنانيري الذي عرفناه
  4. السيد نزيلي يكتب عن: "الإسلام هو الحل".. أبعاده وآثاره

وصلات فيديو :