الدقهلية

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
محافظة الدقهلية
خطأ في إنشاء صورة مصغرة: تعذر حفظ الصورة المصغرة للوجهة

موقع محافظة الدقهلية
عاصمة المنصورة
أكبر مدينة المنصورة
العيد القومي 8 فبراير 1250
المساحة 3,459 كم² 
التعداد 4,746,961
عدد المراكز 14
خطأ في إنشاء صورة مصغرة: تعذر حفظ الصورة المصغرة للوجهة

شعار محافظة الدقهلية
Daqahlia-Map-3.gif
خريطة مراكز محافظة الدقهلية
الموقع الإخواني بها إخوان الدقهلية
الدقهلية.JPG
الدقهلية 2.jpg

محافظة الدقهلية

تقع محافظة الدقهلية شمال شرق الدلتا بمصر ، وعاصمتها هي مدينة المنصورة، ويبلغ عدد سكان المحافظة حوالي 5 مليون نسمة مما يجعلها من أكبر محافظات مصر سكاناً، وقد سميت الدقهلية بهذا الاسم نسبة إلى قرية دقهلة وهى قرية قديمة تقع حالياً بمركز الزرقا محافظة دمياط، وتقع محافظة الدقهلية في القطاع الشمالي الشرقي لدلتا النيل حول فرع دمياط، يحدها من الشرق محافظة الشرقية ومن الغرب محافظة الغربية ومن الشمال البحر الأبيض المتوسط ومن الشمال الشرقي محافظة دمياط ومن الشمال الغربي محافظة كفر الشيخ ومن الجنوب محافظة القليوبية بين خطى عرض 30.5 °، 31.5 °، شمالاً، وخطى طول 30 °، 32 ° شرقا.



لماذا العيد القومي 8 فبراير؟

بعد انتهاء الحملة الصليبية على مصر عام 1221 م واضطرار الفرنج الى طلب الصلح بدون قيد ولا شرط والرحيل عن دمياط والعودة الى بلادهم فى أواخر سبتمبر عام 1221 م، عاود الصليبيون هجومهم على مصر عام 648 هـ 1250 م بقيادة لويس التاسع ملك فرنسا وذلك من خلال الحملة الصليبية السابعة حيث تقدمت صفوف الصليبين فى الحملة واكتسحوا دمياط وأخذت الحملة تقترب من أسوار المنصورة، وفى ظهر يوم الثلاثاء الموافق 8 فبراير 1250 م سجل التاريخ فصلا جديدا مليئا بالأمجاد لشعب المنصورة واشتهر فى التاريخ باسم معركة المنصورة حيث امتنع أفراد الشعب عن التجول فى المدينة وأغلقوا الأبواب والنوافذ وبدت المدينة فى صمت رهيب، ليطمئن الصليبيون ويدخل المونت (دارتوا) على رأس قواته فى خيلاء وثقة – وفجأة خرج شعب المنصورة عن بكرة أبيه الرجال والنساء والشيوخ والأطفال يهاجمون فى ضراوة قوات العدو وفلولها التى هربت الى الأزقة مستخدمين كل ما تطوله أيديهم من وسائل للدفاع عن النفس مثل الحجارة والطوب والأواني النحاسية ويلقون بها فوق أسطح المنازل،

كما انتزعوا الأبواب والشبابيك من بيوتهم وألقوا بها فى عرض الأزقة لعمل متاريس تحول دون هروب الأعداء وأجسادهم الممزقة وانطلقت صيحات النصر والتكبير لشعب المنصورة البطل، واستمر شعب المنصورة، وفر الملك لويس مع قواته شمالا حتى تم أسره بقرية ميت الخولي عبدالله يوم 6 أبريل سنة 1250 م واقتاده الأهالي ليتم أسره بدار القاضي فخر الدين ابن لقمان بالمنصورة، ولم يخرج منها الملك الأسير إلا ذليلا مقهورا بعد دفع فدية كبيرة من المال فى 7 مايو 1250 م.


خطأ في إنشاء صورة مصغرة: تعذر حفظ الصورة المصغرة للوجهة

محافظة الدقهلية


مقدمة

تقع محافظة الدقهلية شمال شرق الدلتا بمصر ، وعاصمتها هي مدينة المنصورة، ويبلغ عدد سكان المحافظة حوالي 5 مليون نسمة مما يجعلها من أكبر محافظات مصر سكاناً، وقد سميت الدقهلية بهذا الاسم نسبة إلى قرية دقهلة وهى قرية قديمة تقع حالياً بمركز الزرقا محافظة دمياط، وتقع محافظة الدقهلية في القطاع الشمالي الشرقي لدلتا النيل حول فرع دمياط، يحدها من الشرق محافظة الشرقية ومن الغرب محافظة الغربية ومن الشمال البحر الأبيض المتوسط ومن الشمال الشرقي محافظة دمياط ومن الشمال الغربي محافظة كفر الشيخ ومن الجنوب محافظة القليوبية بين خطى عرض 30.5 °، 31.5 °، شمالاً، وخطى طول 30 °، 32 ° شرقا.


بداية دعوة الإخوان في الدقهلية

محافظة الدقهلية من المحافظات المهمة والتي تلقفت دعوة الإخوان بصدر رحب، وخرجت رجال حملوا هذه الدعوة لكل مكان، وتعد من أكبار المحافظات التي اعتنت بالتربية الدعوية ونشر الدعوة في ربوع المحافظة حتى أصبحت أكبر المحافظات حاليا التي يوجد لها عدد في مجلس شورى الجماعة.

لقد كانت محافظة الدقهلية من المحافظات التي دخلتها الدعوة في وقت مبكر، ويبرهن على ذلك وجود عدد كبير من أبناءها أعضاء في أول مجلس شورى للإخوان المسلمين وأول مكتب إرشاد للجماعة عام 1933م.


انتشار الدعوة في البحر الصغير

ففي إحدى حفلات بورسعيد حضر وفد من شباب البحر الصغير من الجمالية، فيهم الأخ محمود عبد اللطيف ، والأخ عمر غنام وغيرهم، وما كانوا يقصدون بحضورهم الانضمام للدعوة، لكنهم حين حضروا الحفل وأعجبهم ما ألقي فيه من محاضرات عامة وأحاديث مفيدة، لم يعودوا إلى لدهم إلا بعد أن ناقشوا وفهموا، وتعاهدوا على حمل أعباء الدعوة في بلدهم المنزلة دقهلية "البحر الصغير".

ولم يمض من الوقت الكثير إلا وقد تأسست للإخوان شعبة في المنزلة رأسها فضيلة الشيخ مصطفى الطير الذي تخرج في الأزهر الشريف حينذاك، وتأسست بعد ذلك شعبة الجمالية في منزل آل عبد اللطيف، وتلتها شعبة أخرى بالمنزلة في منزل آل طويلة، وأخذت الدعوة تحتل مكانها في هذه البقاع الكريمة من الوطن العزيز.

وقد امتدت الدعوة في ذلك الإقليم إلى ميت مرجا سلسيل 1930م ، وكان نائب الإخوان في تلك الشعبة هو الشيخ أحمد المدني.


جلسة جمعية الإخوان المسلمين بـ "ميت سلسيل" دقهلية

وقد كان محضر هذه الجلسة: بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم.

بتوفيق من الله اجتمعت لأول مرة جمهرة من أهالي ناحية ميت سلسيل مركز المنزلة مديرية الدقهلية بمنزل الحاج إبراهيم أحمد دهينة بدعوة منه وكان برنامج الاجتماع كالآتي:

أولاً: كلمة الترحيب أناب فيها الحاج إبراهيم أحمد دهينة ولده عبد الكريم أفندي إبراهيم دهينة الطالب بالمساحة.

ثانيًا: تلاوة آي الذكر الحكيم من حضرة المقرئ الشيخ محمد عبد النبي.

ثالثًا: حلف اليمين على طهارة تامة.

رابعًا: فرض الاشتراكات كان بحسب مادة 26 فصل خامس "قانون".

خامسًا: التحدث في أغراض الجمعية والقيام ببث الدعاية لها.

سادسًا: اختتام الجلسة بآي الذكر الحكيم والهتاف بالتكبير والتحميد والصلاة على سيد المرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.

وتم في نفس الاجتماع اختيار مجلس شورى وتشكيل مجلس إدارة جمعية الإخوان بميت سلسيل وتكون المجلس كالآتي:

سيف النصر عاشور أفندي عمدة ميت سلسيل رئيس شرف، محمد رشدي سالم أفندي سكرتير الجمعية، الحاج عبد الرحمن إبراهيم دهينة أمين الصندوق، الحاج إبراهيم أحمد دهينة ،الشيخ علي إبراهيم السيد، الحاج محمد السيد بدر، الشيخ أحمد علي البرمبالي، الشيخ محمد محمد عبد النبي، الشيخ عبده أحمد البلتاجي، الشيخ حسن أحمد الموافي ، الشيخ عبد الرحيم إبراهيم دهينة ، عبده الإمام حسن أفندي ، السيد عبد الهادي أفندي ، الشيخ عبد الوهاب محمد بدر ، عبد الكريم إبراهيم دهينة أفندي أعضاء مجلس الشورى.

وقد قرروا احترامًا للمادة 12 أن يكون أعضاء مجلس الشورى 11عضوًا بما في ذلك أمين الصندوق والسكرتير فتنازل الحاج إبراهيم أحمد دهينة و السيد عبد الهادي أفندي لكثرة أعمالهما التي تبعد عن البلد ولا تمكنهما حضور مجلس الشورى وقد دونت أسماؤهما مع حضرات الأعضاء.


إخوان الدقهلية في مجلس الشورى الأول للإخوان

دعا الأستاذ حسن البنا المرشد العام نواب فروع الجمعية بالقطر المصر ي إلى الاجتماع بمدينة الإسماعيلية يوم الخميس الموافق 22من صفر 1352هـ الموافق 15من يونيو 1933م ،والذي كان عبارة عن أول اجتماع لمجلس شورى الجماعة بعد انتقال المركز العام إلى القاهرة .

وقد حضرها عن شعب الدقهلية :

1- الأستاذ الشيخ مصطفى محمد الطير من علماء التخصص مسئول الإخوان بالمنزلة.

2- الأستاذ محمود عبد اللطيف مسئول الجمالية.

3- والشيخ أحمد محمد المدني مسئول ميت مرجا والكفر الجديد.

تشكيل أول مكتب إرشاد ودور إخوان الدقهلية فيه

وفي هذا الاجتماع تكون أول مكتب إرشاد للإخوان المسلمين تحت رئاسة مرشدهم الأستاذ حسن البنا ، وقد تشكل من:

تابع القراءة