اختراع الفناكيش.. لمصلحة من جعل السيسي مصر أضحوكة الكفتة وأخواتها؟

من | Ikhwan Wiki | الموسوعة التاريخية الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين |
اذهب إلى: تصفح، ابحث
اختراع الفناكيش .. لمصلحة من جعل السيسي مصر أضحوكة الكفتة وأخواتها؟


لمصلحة من جعل السيسي مصر أضحوكة.jpg

كتبه سيد توكل

(26 أغسطس 2018)

مقدمة

"الإعلام والبيئة أخطر عدو للطفل المصري"، بهذه العبارة الخادعة قدمت صحيفة اليوم السابع، إحدى أهم وسائل إعلام الانقلاب أصغر نصاب والملقب بـ"العبقري الصغير" ابن مدينة كفر الدوار بمحافظة البحيرة، الطفل الذي سمح والداه باستغلاله يسمى وليد محمد أحمد عبادي مواليد 7 يوليو عام 2002، بالصف الثاني الإعدادي بمدرسة عمر بن الخطاب الرسمية للغات، بإدارة بندر كفر الدوار التعليمية، ومنحه إعلام السفيه السيسي لقب "أصغر بروفسير في العالم".

الطفل "وليد" هو إحدى الفقرات الإعلامية التي حرص إعلام الانقلاب على تقديمه بوصفه العالم الصغير، وأصبح مثار سخرية العالم بسبب الخرافات العلمية التي يقولها في البرامج، يقول الناشط السياسي أحمد عابدين: "اللي في الصورة تبقى المهندسة نادية عبده ـ محافظ البحيرة، أثناء تكريمها الطفل "وليد محمد عبادي" المعروف باسم المخترع الصغير لحصوله على المركز الأول من نادي أرشميدس بموسكو وهي واحدة من أكبر مسابقات العالم وتقام في دولة روسيا كل عام وتشارك فيها حوالي 70 دولة منهم 12 دولة عربية، وفق بيان رسمي من المحافظة".

ويضيف:

"الجميل في الموضوع أن الموقع الرسمي للجائزة لم يذكر الطفل نهائياً بجانب عدم وجود مصر أساسا في المشاركين هذا العام"، وتابع: "كما أن الجائزة تُعطى لكيانات وليس أفراد ده إلا إذا المؤسسة العلمية الروسية اخدت بكلام وليد على انه ليس شخص وإنما كيان علمي مخلوق من ضلع واحد".

الفنكوش أسلوب حكم!

يقول الناشط محمود عبده:

"عجبنى اصرار وليد الهبيد على تكملة مشوار القامه الكبيره عبعاطي كفته واصراره ان يكون علم الهبدولوجى علم معترف به فى مصر على مستوى رمم الإعلام المصري ولكني أود ان يفتينى احدكم عن الجهه التى تصدر هذا العفن للمصريين ترى لمصلحة من نصدر هذا الجهل والغباء والهبد ولمصلحة من جعلنا العالم يضحك على اختراعات الكفته للحمار عبعاطي".

مضيفا:

"الان فقد مات عبعاطى كفته وجهازه الذى يعالج كافة الامراض عن طريق ايهام المريض بانه عبيط وفجأه يخرج علينا اعلام القذاره بطفل اهبل خيالاته مكتسبه من افلام الكرتون والتى نسمع فيها الابطال بانهم يسيطرون على العالم ونرى فيها اختراعات غريبه وابطال تتحول من شخصيات الى شخصيات .تماما مثلما يفعل وليد المريض فنراه يتخيل انه اخترع غواصه والطاقه من الفوتو سنسز ومحطة كهرباء يقوم فيها بنقل الكهرباء لاسلكيا".

وتابع:

"ونراه يغوص فى جسم الانسان باستخدام روبوت ليفكك فيروس سي ونراه يفعل المعجزات ولكننا لم نري اى شئ حقيقي كل ما نراه هو كلام وتخيلات تماما كما يحدث فى افلام الكرتون فمن يقف خلف هذا المسخ ؟؟ ولاى غرض ؟؟ اولم نتعظ من ضحك العالم وقهقهته على جهل مصر عند تصديرها عبعاطى كفته".

مضيفا:

"إن موضوع نقل الكهرباء عن طريق اللاسلكي فقط يستحق عليه وليد السحق تحت الجزم القديمه والقتل خنقا فى المجارى ويستحق المذيعين الجهلاء على هذا فقط القتل بلا رحمه لسماحهم بهذا..فهل نجد من يرحمنا ويجيبنا على سؤالنا وهو من يقف وراء هذا الجحش ولمصلحة من ؟".

السيسي عاريا

ولأن سلطات الانقلاب تشترط على الجميع التطبيل لما يعرض في وسائل الإعلام، حتى لو كان المعروض كذبا ودجلاً وتورط سياسيون وأكاديميون بعضهم مؤيد للانقلاب علنا، والبعض الآخر بات يخشى على منصبه إن هو عارض موجة الدجل تلك، قام الدكتور محمد أحمد عبادي أستاذ قسم البساتين بكلية الزراعة جامعة القاهرة، بالتطبيل في زفة النصاب الصغير.

وقال "عبادي" إن هناك العديد من المشاكل التي تواجه العبقري الصغير وليد عبادي، وهي أنه لا توجد إدارة متخصصة ترعى العباقرة الصغار، ولا يوجد مدرسين للبحث العلمي. وأضاف الدكتور محمد والد العبقري الصغير أن معظم المسابقات البحثية لم يتم إخطارهم بمواعيدها، وطالب عبادي بإعادة تأهيل المدرس مرة أخرى من أجل أن يسهم في تخرج طالب متميز .

وقال الدكتور محمد عبادي والد النصاب الصغير:

"للأسف وعدنا محافظ البحيرة الدكتور محمد سلطان بإعفاء وليد من المصاريف ولكنه لم يوف بوعده".

وأوضح والد النصاب الصغير أن مجلس جامعة دمنهور برئاسة الدكتور عبيد عبد العاطى صالح قام بتكريم نجله "وليد محمد عبادي" أصغر نصاب في العالم تحت سن 15سنة، وزعم حصوله على المركز الأول على مستوى العالم في اختراع "حماية الطائرات من صواريخ العدو " خلال اجتماع مجلس جامعة دمنهور.

ولفت الى أنه تقرر اختيار نجله كعضو أساسي بنادي العلوم بكلية العلوم، مشيرا إلى أنه أنهى تدريبه على أعلى مستوى بالجامعة حول كيفية إلقاء المحاضرات، والطرق المثلى لعرض الأبحاث من أجل أن يظهر بالمظهر اللائق بمصر خلال محاضرته في الجامعات الأوربية!

وأعاد النصاب الصغير فضيحة اللواء إبراهيم عبدالعاطي، مخترع جهاز علاج فيروس الكبد الوبائي سي والإيدز الذي قال عن نفسه: "أنا رائد الطب الكوني والمنتقدون لي يهاجمونني بجهل"، المثير أن نشطاء التقطوا صورة لـ"عبد العاطي" في أحد مطاعم المشويات بمنطقة "شبرا" بالقاهرة، وهو يتناول وجبة من "الكفتة"، وهو الأمر الذي جعل منه مناسبة لتجديد السخرية منه ومن اختراعه المزعوم الذي أعلن عنه في فبراير 2014 لعلاج فيروس نقص المناعة المكتسبة (إيدز) وفيروس الالتهاب الكبدي الوبائي (سي).

وكتب ناشطون في مواقع التواصل، تعليقات تسخر من اللواء عبد العاطي وتتهكم بأنه يجري أبحاثه الطبية على الكفتة، لافتين إلى أن عبد العاطي يأكل اختراعه، وكتب مجدي كمال يقول:" عبد العاطي كفتة يظهر في أحد المطاعم يتناول الايدز مع البيبسي علي هيئة صوابع كفتة بيتغذا عليها وسط سخرية واستهزاء من حوله به".

المصدر